على خطى الحبيب


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 باب الفناوي ف10

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اشرف السيد14
علي خطي الحبيب
علي خطي الحبيب
avatar

المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 21/03/2008

مُساهمةموضوع: باب الفناوي ف10   الجمعة مارس 28, 2008 4:17 am


<table cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td width="12%"></TD>
<td dir=rtl align=right width="54%" bgColor=#ffffff>أحكام الأسرة</TD>
<td vAlign=center align=right width="34%" background=../images/line4.gif>
الموضوع الرئيسى</TD></TR>
<tr><td align=right width="12%"></TD>
<td align=right width="54%" bgColor=#ffffff>أحكام العقيقة</TD>
<td vAlign=center align=right width="34%" background=../images/line4.gif>
عنوان الفتوى</TD></TR>
<tr><td align=right width="12%"></TD>
<td align=right width="54%" bgColor=#ffffff>أحمد يوسف سليمان </TD>
<td vAlign=center align=right width="34%" background=../images/line4.gif>
اســـــم المـفـــتــى</TD></TR>
<tr><td align=right width="12%"></TD>
<td dir=rtl align=right width="54%" bgColor=#ffffff>20792 </TD>
<td vAlign=right align=right width="34%" background=../images/line4.gif>
رقــــــم الـفــتـوى </TD></TR>
<tr><td align=right width="12%"></TD>
<td dir=rtl align=right width="54%" bgColor=#ffffff>04/10/2004</TD>
<td vAlign=center align=right width="34%" background=../images/line4.gif>
تاريخ الفتوى على الموقع</TD></TR>
<tr><td align=right width="12%" height=20></TD>
<td align=right width="54%" height=20></TD>
<td vAlign=center align=right width="34%" height=20></TD></TR>
<tr><td align=right width="100%" background=../images/line4.gif colSpan=3>
نص السؤال
</TD></TR>
<tr><td dir=rtl align=right width="100%" bgColor=#ffffff colSpan=3> ما هي العقيقة وما هي شروطها وهل هي فرض أم سنة؟ وكيف تتم إذا لم يكن الفرد قادر؟
</TD></TR>
<tr><td align=right width="100%" colSpan=3>
</TD></TR>
<tr><td align=right width="100%" background=../images/line4.gif colSpan=3>
نص الفتوى
</TD></TR>
<tr><td dir=rtl align=right width="100%" bgColor=#ffffff colSpan=3>الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
العقيقة هي الذبيحة أو النسيكة التي تُذبح يوم السابع من ميلاد الطفل، وقد سميت بذلك؛ لأن العرب تسمي شعر الطفل عقيقة، ولما كانوا قد اعتادوا أن يحلقوا شعره وأن يذبحوا عنه يوم السابع سموا الذبيحة عقيقة؛ لمجاورتها حلق الشعر.
وقد اختلف أهل العلم في مدى مشروعيتها، بعد أن ذهب جمهورهم إلى هذه المشروعية، فمنهم من رأى أنها واجبة، ومنهم من ذهب إلى أنها مستحبة فقط، وسبب اختلافهم يرجع إلى فهم كل منهم لأمر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في مشروعيتها. وذلك أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: "مع الغلام عقيقته، فأهريقوا عنه دما، وأميطوا عنه الأذى" رواه البخاري وغيره، والأذى المذكور في الحديث هو شعر الطفل. فمن رأى أنها واجبة قال: هذا أمر من النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والأصل في الأمر الوجوب. ولعل الراجح أن الأمر للاستحباب، فالذبح ليس واجبا عن كل مولود، بل هو مستحب، من فعله أثيب، ومن لم يفعله فلا عقاب عليه ـ ويدل على ترجيح ذلك أنه لو كان الأمر للوجوب لكان وجوبها معلوما من الدين؛ لأن ذلك مما تدعو إليه الحاجة، ولبيَّنه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بيانا عاما كافيا، تقوم به الحجة وينقطع به العذر، وفِعْلُهُ ـ صلى الله عليه وسلم ـ لا يكفي لإثبات الوجوب، بل هو للاستحباب، ومما يزيد ذلك أنه قد ورد عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه ربط الذبح بمحبة فاعله؛ فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "من وُلد له ولد فأحب أن ينسك فليفعل".
والحكمة من مشروعية العقيقية عن المولود ما فيها من معنى القربان والشكر لله ـ عز وجل ـ على جزيل نعمه، كما أن فيها معنى الفداء، كما حدث لسيدنا إسماعيل -عليه السلام-.
كما أن فيها معنى التصدق وإطعام الطعام عند مظاهر الفرح، وأسباب البهجة والسرور، ولأنه إذا كان من المندوب صنع الوليمة وإطعام الطعام عند الوسيلة للإنجاب بالنكاح فإن ذلك مندوب أيضا عند حصول الغاية من النكاح بالإنجاب نفسه.
وليس من الضروري أن يكون الذبح يوم السابع من ميلاد الصبي، فإن كان وإلا فيوم الرابع عشر، وإلا ففي الحادي والعشرين. فإن كان الوالد غير قادر ثم تيسر حاله فذبح في أي وقت بعد ذلك أجزأ عنه، ونال نفس الثواب، وحقق نفس الغاية المقصودة من مشروعية العقيقة إن شاء الله. فإن لم يستطع الوالد، وكبر الصبي واستطاع أن يذبح عن نفسه ففعل قُبِلَ منه؛ لأن العقيقية ليست واجبة بل مستحبة ؛ ولأن الغرض منها تقديم الشكر لله ـ عز وجل ـ ومشاركة الأصل والإخوان والجيران في دواعي البهجة والسرور.
والله أعلم.

</TD></TR></TABLE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
باب الفناوي ف10
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
على خطى الحبيب  :: مجالس العلماء-
انتقل الى: